بعد أن هزت قصته السوشيال ميديا.. تفاصيل جديدة عن "نادي" ضحية كورونا




بعد أن هزت قصته السوشيال ميديا.. تفاصيل جديدة عن "نادي" ضحية كورونا
محلي / تقارير
جودة الخبر 93%
صورة بدون مصدر

تم نقل النص عن جريدة الوطن بتاريخ 13/05/2020 06:35

المحرر - دينا عبدالخالق


مقطع فيديو قصير لم تتجاوز مدته دقيقة، أثار السوشيال ميديا لأكثر من 48 ساعة، لشاب يعاني من مضاعفات فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" بشدة قبل أن ينعيه أصدقاؤه بكلمات حزينة لرحيله السريع.

محمد نادي، نشر الخميس الماضي، مقطع فيديو تتحفظ "الوطن" عن نشره، نظرا لصعوبة المحتوى الذي جاء به، من داخل العناية المركزة، ويظهر فيه وهو لا يستطيع الكلام، وهو يقول بصعوبة: "أنا بموت أنا بموت لا إله إلا الله محمد رسول الله"، ليسارع رواد مواقع التواصل الاجتماعي بإعادة نشر مقطع فيديو سابق يتحدث فيه عن أن كورونا ليست أمرا مرعبا ويجب عدم الخوف منه، داعما نظرية المؤامرة التي تقول إنه صُنع في مختبر، ولذلك طالب بإعادة فتح المساجد والصالات الرياضية، قبل أن يصيبه الفيروس، لتهز قصته مواقع التواصل الاجتماعي بشدة، قبل أن يتم إغلاق صفحته الشخصية عبر "فيس بوك" قبل ساعات.

بعد معاناة بدأت قبل حوالي أكثر من 3 أسابيع، توفي "نادي"، مساء أمس في مستشفى 15 مايو للعزل بالقاهرة، وفقا لصديقه المقرب محمد أحمد، موضحا أن زوجته وشقيقه استلما الجثة وتم دفنه في مركز قويسنا بالمنوفية بمعرفة وزارة الصحة.


وأضاف أحمد، لـ"الوطن"، أنه كان يعمل مع "نادي" في مجال السياحة بالقاهرة، ولكنهم بسبب الأحداث الأخيرة تم تعطيل العمل، ليعود الشاب الراحل إلى عائلته بالمنوفية، وزوجته الحامل، ليكتشف مرضه الشديد كونه يعاني من مرض الربو.

استمر علاج "نادي" في مستشفى شبين الكوم لأكثر من أسبوعين بتشخيص خاطئ أنه مضاعفات للربو ليستمر في مخالطة مصابين بالمنوفية، وهو ما فاقم من أعراض المرض لديه، لينصحه "أحمد" وآخرون للانتقال إلى مستشفى الصدر بالعباسية ليخضع لفحص كورونا PCR، وتتضح أن عينته إيجابية، فضلا عن انتقال المرض لوالده العجوز وأحد أشقائه المتواجدين حاليا بالحجر الصحي.

وتابع صديق الشاب الراحل أن "نادي" استمر يعاني بشدة في المستشفى لـ3 أسابيع، لم يكن قادرا خلالها على الحديث بسبب زيادة المرض قبل وفاته ليل أمس ليبكيه وينعيه جميع أصدقائه، مضيفا: "كان فعلا مستهتر بالموضوع في الأول وبيقول مفيش حاجة ومش بيتبع التعليمات، وكنا بننصحه كتير".

وكان محمد نادي كتب قبل رحيله، عن معاناته عبر حسابه الشخصي على موقع "فيسبوك": "كلمتين أول ما قدرت أكتبهم كتبتهم، أنا بقالي أسبوع في العناية المركزة، لأن عندي مضاعفات كتير في جسمي خصوصا الكلى والرئة"، وأضاف: "ياما اتقالي خليك في بيتك بلاش خروج، وأنا ولا حياه لمن تنادي، ذلا مني وراء لقمة العيش الكاذبة، لكني أحمد الله الواحد الأحد".

ونصح النادي الناس قائلًا: "أرجوكم بلاش استهتار لأنه مرض مش سهل وقاتل، ويدمر كل حتة فيك، محدش بيموت من الجوع، متغامرش بحياتك، المرض منتشر جدا في مصر، وخصوصا المنوفية، أنا للأسف عديت اخواتي، أبقى في بيتك إنه قاتل لعين، وأدعولي من قلبكم للشفاء العاجل من هذا الفيروس اللعين فضلا وليس أمرا جزاكم الله خيرا".



مصدر الخبر

التقييم

هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
كان على الموقع ذكر المصور أو مصدر الصورة سواء كانت وكالة إخبارية أو وسيلة إعلامية.
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
لم يتمكن فريق أخبار ميتر من التأكد من صحة المعلومات الواردة في الخبر بدقة لتوثيقها.
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
هل استخدم المحرر مصادر مناسبة؟
استخدام المصادر مناسب
هل العنوان موضوعي ودقيق؟
العنوان موضوعي ودقيق
هل تناسب المادة المصورة المحتوى المكتوب؟
المادة المصورة تناسب المحتوى المكتوب
هل هناك انتهاك لخصوصية الأفراد ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي انتهاك لخصوصية الأفراد
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2020/05/13 07:42

تعليق المقيم

المحررة قدمت في تقريرها تغطية جيدة لقصة الشاب محمد نادي الذي توفي نتيحة إصابته بفيروس كورونا، ولكن الموقع لم يوثق صورة الخبر.

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات