متبرعة بفص كبدها لزوجها: «طردني واتجوز عليا واتحجزت بالقسم».. والزوج يرد (فيديو)




متبرعة بفص كبدها لزوجها: «طردني واتجوز عليا واتحجزت بالقسم».. والزوج يرد (فيديو)
حوادث وقضايا / تقارير
جودة الخبر 88%
صورة بدون مصدر خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة المصري اليوم بتاريخ 17/10/2019 02:39

المحرر - فاطمة محمد


«هل جزاء الإحسان إلا الإحسان؟»، ربما يرى البعض هذا العنوان مناسبًا لقصة رحاب التي اتهمت زوجها بطردها من المنزل وزواجه من أخرى وتسببه في احتجازها بالقسم رغم قيامها بالتبرع له بجزء من كبدها أثناء مرضه ورحلة العلاج.

القصة التى انتشرت عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة خلال الأيام القليلة الماضية، انتقلت إلى شاشات التليفزويون، خلال اليومين الماضيين، لتتكشف كل تفاصيلها، وصولاً إلى رد الزوج على رواية السيدة في مداخلة هاتفية، أمس، مع الإعلامي شريف عامر، مقدم برنامج يحدث في مصر، على قناة إم بي سي مصر، عارضاً الصُلح.

رحاب فتحي، من مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، قالت إنها تبرعت بكبدها لزوجها لإنقاذه من الموت، حتى فوجئت بعد العملية بطردها من المنزل، وزواجه من أخرى، مشيرة إلى أن زوجها كان يعاني من مرض التهاب الكبدي الوبائي ولم يخبرها بأي شيء إلا بعد الزواج.

وقالت في اتصال مع تامر أمين، على قناة النهار، إنها تعرضت للإهانة والغدر بها واستحل كل حقوقها وعلى الرغم من ذلك أنها لم تتخل عن زوجها بعدما علمت بمرضه، لافتة إلى أنها تبرعت لزوجها بـ65% من كبدها.

وأشارت إلى أنه أخرجها من المستشفى قبل أن تكمل علاجها، وخالف اتفاقه ووعده معها ومع الطبيب، قائلة: «اكتشفت أن بطني كلها مفتوحة مخالفة للاتفاق الذي كان بيينا».

وتابعت: «كان أناني جداً، وكنت في حاجة إلى الراحة بعد خروجي من المستشفى بعدما تبرعت لزوجي بكبدي، إلا أنه منع أحد أن يأتي لمساعدتي، وفوجئت برغبته في استهلاك صحتي»، وأكملت مشيرة إلى أن زوجها اتهمها بسرقة فراش المنزل، ومبلغه 115 ألف جنيه، وأكملت: «أخذ كل أوراقي الشخصية، ومن ثم طردني من المنزل، واتهمني زورا بالسرقة، وتزوج من أخرى».

وتابعت في تقرير آخر أذاعه برنامج يحدث في مصر، مع الإعلامي شريف عامر،: «عشت معاه 9 سنين في السعودية، أحلى 9 سنين في حياتي عمري ما شوفت منه حاجة وحشة، عمره ما زعلني، عمره ما قصر معايا في حاجة، حالته اتدهورت صحيا عشان كان عنده فيروس سي، رجعنا مصر كنت ملازماه في السعودية وفي مصر عشان مرضه».

وأضافت «رحاب» أن زوجها تسبب في احتجازها بقسم الشرطة عدة أيام.

على الجانب الآخر، قال يسري زوج السيدة رحاب ماحدث مشيراً إلى إنه مستعد للصلح والبدء مع زوجته من جديد.

وقال خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «يحدث في مصر»، مع الإعلامي شريف عامر، والمذاع عبر فضائية «أم بي سي مصر»: «كل الكلام الذي قالته زوجتي ليس لدي خلاف فيه وهي زوجتي وحبيبتي وأختي وأم ابنتي الوحيدة وكل ما تحمله معنى الكلمة».

وأكد أن الخلافات العائلية لا يمكن أن تناقش عبر وسائل الإعلام، وأوضح أنه سعى للصلح بينهما منذ أكثر من عامين، قائلاً: «هي على رأسي من فوق، أنا عايز الحل، أنا حاضر لأي حل».


لمشاهدة الفيديو برجاء الإطلاع على الموقع الأصلي:


مصدر الخبر

التقييم

هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
الصورة بدون مصدر محدد
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل خلط المحرر بين المعلومات الخبرية وتعليقه الشخصي؟
خلط بين المعلومات الخبرية وتعليقه
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
خبر صحيح
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
وازن في عرض الآراء
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
هل استخدم المحرر مصادر مناسبة؟
استخدام المصادر مناسب
هل العنوان موضوعي ودقيق؟
العنوان موضوعي ودقيق
هل تناسب المادة المصورة المحتوى المكتوب؟
المادة المصورة تناسب المحتوى المكتوب
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/10/20 02:17

تعليق المقيم

المحرر قدم تغطية جيدة لقصة رحاب فتحي التي اتهمت زوجها بطردها من المنزل وزواجه من أخرى والتسبب في احتجازها بالقسم رغم تبرعها له بجزء من كبدها، والمحرر استعرض وجهة نظر الطرفين بشكل متوازن، ولكنه لم يوثق صورة الخبر.

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات