قبول استئناف النيابة على إخلاء سبيل فتاة العياط.. والمتهمة: «لو قعدت في الحبس تاني هموت»




قبول استئناف النيابة على إخلاء سبيل فتاة العياط.. والمتهمة: «لو قعدت في الحبس تاني هموت»
حوادث وقضايا / خبر
جودة الخبر 80%
صورة بدون مصدر مصادر مجهولة

تم نقل النص عن جريدة المصري اليوم بتاريخ 28/08/2019 12:44

المحرر - محمد القماش


قررت محكمة جنايات شمال القاهرة بالعباسية، برئاسة المستشار إسماعيل كمال إسماعيل، اليوم الأربعاء، قبول استئناف النيابة العامة على قرار إخلاء سبيل «أميرة. أ»، المعروفة إعلاميا بـ«فتاة العياط»، بكفالة 10 آلاف جنيه، على ذمة قضية اتهامها بقتل سائق ميكروباص حاول استدراجها لمنطقة نائية بالصحراء واغتصابها، كما قررت المحكمة تجديد حبس المتهمة- للمرة الرابعة على التوالى- لمدة 30 يومًا على ذمة التحقيقات. 

وكان قاضي المعارضات، الإثنين الماضى، قرر تجديد حبس صديقي المجني عليه، والتي كانت الفتاة ترتبط بأحدهما بعلاقة عاطفية، وعاونا المجني عليه في استدراجها، 15 يوما بتهمة المساعدة في استدراج أنثى والتحريض على الاعتداء عليها جنسيا.

وظهرت المتهمة «أميرة» اليوم، في حالة قلق، وأودعت قبل الاتهام، وتحدثت إلى الصحفيين قائلة: «عاوزة أروح البيت مع أهلي..أنا قتلته علشان أدافع عن شرفي..لو قعدت في الحبس تاني هموت».

وكان دفاع المتهمة، طالب بإخلاء سبيل موكلته بأي ضمان أو نقلها إلى دور رعاية الطفل نظرًا لحداثة سنها.

وقال الدفاع، إنه عثر على شريحة هاتف محمول، بحوزة موكلته داخل محبسها، أثناء إيداعها الحبس الإحتياطي، موضحًا أن العثور على تلك الشريحة ليس بالأمر الحديث، كما قال دفاع المجني عليه.

وأوضح دفاع «فتاة العياط»، أنه لا يوجد أي مكالمات مسجلة بين موكلته وأي شخص آخر، فالنيابة ما تزال تفحص سجل المكالمات الاستفسار عن الأرقام التي تواصلت معها «أميرة»، قبل وبعد وقوع الجريمة.

وكشفت تحقيقات نيابة العياط، أن الطفلة المتهمة قتلت سائق الميكروباص، وشهرته «مهند زهران»، داخل المنطقة الجبلية، بعد محاولته اغتصابها، حيث تبين أنه استدرجها بحجة استرداد هاتف صديقها، وحاول الاعتداء عليها جنسيا فذبحته ومزقت جسده بـ14 طعنة وسلمت نفسها إلى قسم الشرطة.

واستعجلت النيابة تقارير الطب الشرعي والمعمل الجنائي بشأن تحديد أسباب وفاة المجنى عليه، ورفع البصمات ومضاهاة الدماء التي عثر عليها بالسكين أداة الجريمة، التي قالت المتهمة إنه كان بحوزة المجنى عليه، وهى أخذته منه وقتلته.


مصدر الخبر

التقييم

هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
الصورة بدون مصدر محدد
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
المحرر لم يضح كيف حصل على قرار المحكمة، هل كان بيان تم إرساله إليه أم أنه حضر جلسة المحكمة، هذا بالإضافة إلى أن المحرر لم يوضح مصدر تصريح دفاع المتهمة هل كان للموقع أم لجهة أخرى
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
هل العنوان موضوعي ودقيق؟
العنوان موضوعي ودقيق
هل تناسب المادة المصورة المحتوى المكتوب؟
المادة المصورة تناسب المحتوى المكتوب
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/08/28 01:28

تعليق المقيم

المحرر قدم تغطية جيدة لتطور قضية فتاة العياط وقرار محكمة الجنايات، اليوم الأربعاء، قبول استئناف النيابة العامة على قرار إخلاء سبيلها، ولكن المحرر لم يوثق كافة المعلومات الواردة في الخبر بدقة، فضلا عن عدم توثيق صورة الخبر الرئيسية

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات