تصفيات أفريقيا| اليوم.. المنتخب الوطني يسعى لفوز عريض أمام كينيا




تصفيات أفريقيا| اليوم.. المنتخب الوطني يسعى لفوز عريض أمام كينيا
رياضة / خبر
جودة الخبر 77%
صورة بدون مصدر مصادر مجهولة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة البوابة نيوز بتاريخ 14/11/2019 08:39

المحرر - علاء على ومودي محمد


يلتقي في السادسة مساء اليوم الخميس، المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، نظيره المنتخب الكيني، على ملعب برج العرب بالإسكندرية، في ضربة البداية للفراعنة، في مستهل مشوار المنتخبين في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2021، والمقرر إقامتها في الكاميرون.

ويخشى البدري، عزوف الجماهير عن حضور مباراة اليوم، في ظل التفاف الجماهير خلف المنتخب الأوليمبي، والذي يلتقي الكاميرون في الثامنة من مساء اليوم، في إطار الجولة الثالثة من دور المجموعات، في البطولة الأفريقية تحت 23 عاما والمؤهلة لأولمبياد طوكيو.

يرغب حسام البدري المدير الفني في ترك بصمة في الظهور الرسمي الأول له مع المنتخب في مباراة كينيا، المطالب خلالها بتحقيق الفوز من أجل تصدر المجموعة مبكرًا، خاصة أنه سيخوض مباراته الثانية أمام جزر القمر يوم 18 خارج مصر.

ودخل البدري مع معاونيه في اجتماعات مكثفة لبحث كيفية البداية الأفريقية، بحيث تكون متوازنة تحقق نتيجة كبيرة مع أداء يرضى الجماهير، كما حرص على تحفيز اللاعبين، وتأكيد ضرورة تحقيق الفوز وتقديم أداء يليق بمنتخب مصر، في أول مباراة رسمية للفراعنة مع الجهاز الجديد، وتحسين الصورة بعد الأداء الغير جيد للفراعنة في وديتي بوتسوانا وليبيريا والفوز بهما بنتيجة 1 / 0 لكن الأداء لم يرقي للمستوي المطلوب وهو ما يحاول البدري تحسينه وتغييره أمام كينيا،خاصة بعد اكتمال القوة الضاربة بانضمام صلاح وتريزيجيه وكهربا. 

ويتسلح البدري بمجموعه قوية من اللاعبين المحليين والمحترفين، بعد اكتمال وصوف جميع المحترفين وأخرهم نجم المنتخب ونادي ليفربول الإنجليزي محمد صلاح.

ويرغب البدري في الاحتفاظ بصلاح وعدم الدفع به في بداية اللقاء، خاصة أن اللاعب يعاني من إصابة في القدم، ولكنة اصر على التواجد مع المنتخب، خوفا من اتهامه بالهروب وعدم رغبته في الانضمام للمنتخب، على خلفية أزمة حجب صوت مصر في التصويت على جائزة أفضل لاعب في العالم.

وعلي الرغم من استقرار البدري على التشكيل الذي سيبدأ به المباراة، ولكنه في حيرة في اختيار المهاجم في ظل عدم قناعته بمستوى المهاجمين الثلاثة، سواء في المباراتين الوديتين اللتين خاضهما أمام بوتسوانا وليبيريا أو في التدريبات، ووفقا لمصدر مسئول داخل المنتخب الوطني، فإن الثلاثي أحمد جمعة وحسام حسن ومروان حمدي لم يظهروا بشكل يدفع الجهاز الفني للاعتماد عليهم بشكل أساسي، لافتا إلى أن أحمد جمعة قد يكون الأقرب لشغل مركز رأس الحربة، إذا استقر الجهاز الفني على المفاضلة بين الثلاثى.

واقترب محمد مجدي أفشه من قيادة خط الوسط المهاجم أمام كينيا، بدلًا من عبدالله السعيد الذى تم استبعاده من المعسكر، عقب قرار البدري بالموافقة على عدم انضمام لاعبي بيراميدز، الذي رفض إرسال لاعبيه "رجب بكار، ومحمد حمدى، وأحمد أيمن منصور، وعمر جابر، ومحمد فاروق، وعبد الله السعيد، وإسلام عيسى" إلى معسكر المنتخب اعتراضًا على قرارات اللجنة المُسيّرة لشئون اتحاد الكرة، وآخرها تحديد مواعيد المباريات المؤجلة بالدوري دون الرجوع للأندية، مؤكدًا تمسكه بلوائح الفيفا التى تنص على إرسال اللاعبين لمنتخباتهم، قبل موعد المباريات الدولية بـ72 ساعة فقط، ويتم تجهيز أفشه لهذا المركز أمام كينيا، بعد إصابة حسين الشحات وصعوبة لحاقه بلقاء كينيا.

كما سيحافظ محمد الشناوي على مكانه أساسيا في حراسة مرمى منتخب مصر أمام كينيا،بعد المستوى الرائع الذى يظهر عليه الحارس في تدريبات الفراعنة، ورغبة البدري في الاعتماد على عناصر الخبرة أمام كينيا، لتحقيق الفوز في أول ظهور رسمي له، بعيدا عن أى تجارب في المراكز الحساسة مثل حراسة المرمى والدفاع.



مصدر الخبر

التقييم

هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
الصورة بدون مصدر محدد
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
المحرر لم يوضح كيف حصل على المعلومات الواردة في الخبر بدقة
هل خلط المحرر بين المعلومات الخبرية وتعليقه الشخصي؟
خلط بين المعلومات الخبرية وتعليقه
المحرر قدم معلومات بناء على وجهة نظره دون توضيح مصدرها
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
لم يتمكن فريق أخبار ميتر من التأكد من صحة المعلومات الواردة في الخبر بدقة
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
هل هناك تلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها؟
غير محدد
هل العنوان موضوعي ودقيق؟
العنوان موضوعي ودقيق
هل تناسب المادة المصورة المحتوى المكتوب؟
المادة المصورة تناسب المحتوى المكتوب
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/11/30 11:36

تعليق المقيم

المحرر قدم تغطية جيدة لتفاصيل اللقاء المرتقب للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم، نظيره المنتخب الكيني، على ملعب برج العرب بالإسكندرية، ولكنه لم يوثق مصادر المعلومات وصورة الخبر.

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات