خطة سداد مصر لقرض صندوق النقد يدفع اليوم السابع لامتلاك أفضل خبر في إبريل




نشر في 02/06/2019 09:09 في تحليل المحتوى

حصل موقع اليوم السابع على لقب أفضل خبر ضمن قائمة الأخبار التي قيمها أخبار ميتر لشهر فبراير. ويحمل الخبر عنوان "تفاصيل خطة سداد مصر لقرض صندوق النقد بـ12 مليار دولار تبدأ 2021 وتنتهى 2029". وصل متوسط آداء الخبر في مجموع معايير المهنية والأخلاقية الثلاثة نسبة 94%، وذلك لابتعاد المحرر عن الوقوع في أي انتهاكات حقوقية أو ممارسات خاطئة تتعلق بمعيار التضليل أو البروباجندا.

وفيما يتعلق بمعيار المهنية والاحترافية حصل الخبر على نسبة 67%. وأدى إلى انخفاض تلك النسبة عدة أخطاء مهنية واحترافية وقع فيها المحرر وكان من بينها، أن المصادر التي اعتم عليها المحرر كانت جهة واحدة من الرأي ولا تعرض الرأي الآخر. أما الخطأ الثاني الذي وقع فيه المحرر أنه أغفل جوانب جوهرية في المحتوى الخبري يتحدث عن حصول مصر على قرض من صندوق النقد الدولي وتسليم الشريحة السادسة والأخيرة منه، ولم يذكر أن الدولة نفذت برنامجا اقتصاديا إصلاحيا شاملا، بدأ بتعويم الجنيه المصري أمام الدولار بجانب رفع الدعم الكامل الذي تقدمه الدولة للعديد من الخدمات والمرافق، وغيرها من التفاصيل.

أما الجوانب الإيجابية فهي أن المحرر اختار مصادر حديثة ومناسبة لسياق الموضوع، ونسب الصورة إلى مصدرها وذكر المصادر التي جمع منها المعلومات. وفيما يتعلق بمعيار التضليل أو البروباجندا، فإنه من غير المحدد أن الخبر يحتوي على معلومات خاطئة، بالنظر إلى منظومة تسديد الشرائح الستة بها شيء غير مفهوم فكيف تكون هناك فترة سماح تصل لـ 4.5 سنوات ونصف بجانب أن تسديد كل شريحة تبدأ من 5 سنوات وتمتد إلى 10 في الوقت الذي قال فيه أن بداية تسديد أول شريحة تبدأ في 2021 وينتهي تسديد آخر شريحة في 2029، أي أن كل الشرائح بفترة السماح بالتسديد اقل من 10 سنوات.

وكان من بين النقاط الإيجابية، وابتعد المحرر عن التلاعب في المعلومات و/أوفي سياق عرضها، كما أن العنوان واضح ودقيق ويعبر عن المحتوى. أما ما يتعلق بمعيار حقوق الإنسان، فلم يرتكب المحرر أي انتهاكات مرتبطة بذلك، فالمحتوى خالي من التعميم، والتمييز، كما أنه لم يرتبط بأي انتهاك للخصوصية أو تشويه وإهانة لأفراد أو مجموعات، ويرجع ذلك إلى عدم ارتباط المحتوى بقضايا جدلية ترتبط بحقوق الإنسان.



ما رأيك؟