لغز "الإقالات الغامضة" في وزارة الزراعة




لغز "الإقالات الغامضة" في وزارة الزراعة
سياسة / تقارير
جودة الخبر 42%
تشويه وتشهير عنوان مضلل تفاصيل ناقصة صورة بدون مصدر مصادر مجهولة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة بوابة فيتو بتاريخ 05/04/2019 11:26

المحرر - أحمد ممدوح


رغم أن الدكتور عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أظهر شخصية تتسم بالجرأة في اقتحام الملفات الشائكة داخل وزارته إلا أن ما يحدث في كواليس الوزارة في الأيام الأخيرة يشير إلى تخبط واضح في قراراته، خصوصا فيما يتعلق بالقرارات المتسرعة التي يصدرها وأهمها الإطاحة بعدد من القيادات دون ذكر أسباب مقنعة.

خلال الشهر الماضي اتخذ أبو ستيت، قرارين وصفهما الكثيرون بالتسرع والغموض، وهما إقالة الدكتور أيمن عمار، رئيس هيئة الثروة السمكية، وإقالة الدكتور فوزي أبو دنيا، مدير معهد بحوث الإنتاج الحيواني بمركز البحوث الزراعية.

قرار إقالة عمار جاء بعد أن عينه الوزير في منصبه في أغسطس الماضي، أي أن الاستمرار في المنصب لم يستغرق سوى 3 أشهر حتى صدر قرار الإطاحة بأحد الرجال الذين عينهم أبوستيت بنفسه لمعاونته في ملف الثروة السمكية.

أبو ستيت لم يكتف بالإقالة، بل أصدر بيانا صحفيا يبرر الإقالة غير المفهومة، بتعاقد رئيس الهيئة المقال مع عمالة زائدة عن الحد في الشهور الأخيرة، وهو السبب الذي نفته مصادر أشارت إلى أن رحيل عمار مرتب بسبب اقترابه من الدكتورة منى محرز، نائبة الوزير للثروة الحيوانية والمسئولة عن تلك الملفات، بناء على قرار رئيس الوزراء الصادر بتحديد اختصاصات منصبها.

المصادر أشارت إلى أن الدكتور عز الدين أبو ستيت منزعج من الظهور الدائم لـ"محرز" في ملف الثروة السمكية، وتصدرها المشهد فيه، وهو ما تسبب في قطع أي بيانات صحفية تصدر عن مكتبها خلال الأشهر الأخيرة، بعد أن كانت لا تهدأ من إرسال البيانات من خلال مكتبها عن جولاتها التي تجريها في كافة أنحاء مصر خاصة في المحافظات التي تحتاج دعما وحلا لمشكلات إنتاج الأسماك، خاصة أن الرئيس السيسي مهتم مباشرة بهذا الملف، وعلى رأسه تطهير البحيرات وإنشاء المزارع السمكية العملاقة.

الإقالة الثانية كانت أغرب من الأولى، حيث أقدم الوزير للمرة الثانية على عدم تقدير ما تنتهي إليه لجنة القيادات بالوزارة التي شكلها بنفسه، وصمم على أن تكون المنفذ الوحيد لتعيين المسئولين في المواقع القيادية الشاغرة بالوزارة، وخالف قرارات اللجنة برفضه تكليف الدكتورة إحسان حسين، الفائزة في مسابقة منصب رئيس قطاع الإرشاد الزراعي، قبل أن يكرر الفعل لكن بطريقة مختلفة بإقالة الدكتور فوزي أبو دنيا، مدير معهد الإنتاج الحيواني، بعد 4 أشهر من توليه منصبه بناء على نجاحه في اختبارات لجنة القيادات.

إقالة أبو دنيا كانت مفاجئة وصادمة، حيث وضع الرجل عددًا من الخطط للعمل داخل المعهد، وتكوين قطيع من الموارد الوراثية من الأبقار والدواجن، إلى جانب تسديد مديونية المعهد الذي أصبح لا يملك ثمن إطعام الحيوانات الموجودة في محطات المعهد من الأصل، بسبب المديونية الضخمة التي تحملها المعهد خلال السنوات الأخيرة، لجلب أعلاف لإطعام الحيوانات.

ولكن قرر الوزير إقالة أبو دنيا من إدارة المعهد رغم البدء مباشرة في تسديد تلك المديونية التي وصلت إلى 18 مليون جنيه، ومحاولات مدير المعهد المقال جلب أعلاف لإطعام القطعان دون جدوى، حيث طالب رئيس مركز البحوث الزراعية أكثر من مرة بصرف سلف للمعهد لتدبير ثمن الأعلاف، لكن طلبه قوبل بالرفض، قبل أن يفاجأ بخروجه من إدارة المعهد، وهو المعين بناء على نجاحه في اختبارات لجنة القيادات.

"نقلا عن العدد الورقي.."


مصدر الخبر

التقييم

هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
التقرير خالي من المصادر أو معلومات موثقة، فهو عبارة عن وجهة نظر المحرر في الموضوع إلى جانب ذكر مصادر مجهولة.
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
الصورة بدون مصدر محدد
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
الخبر بدون أي مصدر ، مجرد معلومات مجهولة الأصل
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أغفل المحرر جوانب أو تفاصيل جوهرية
المحرر لم يقدم أي تصريحات توثق ما جاء من معلومات، فجميع المادة المعروضة مجهولة المصدر، وكان الأجدر بالمحرر الإتصال بمصادر في وزارة الزراعة لمعرفة الأسباب الرسمية "للإقالات الغامضة" ومحاولة التواصل مع المقالين من مناصبهم ومعرفهم وجهات نظرهم، وكذلك تقديم المعلومات الواردة في المتن مع التأكيد على أن المصادر التي صرحت بتلك المعلومات رفضت ذكر اسمها حفاظًا على وضعها الوظيفي، وهنا يكون الخبر قد حقق توازنًا من خلال عرض كافة وجهات النظر، أما الخبر بوضعه الحالي فهو مبتور من سياقه وغير موثوق في صحة المعلومات الواردة فيه.
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
لا يعبر بشكل دقيق
العنوان غير دقيق حيث اعتمد المحرر على التشويق من خلال استخدام لفظ (لغز) وجملة (الإقالات الغامضة) في إشارة واضحة لوجهة نظر المحرر في الموضوع واتخاذه حكم مسبق قبل أن يقوم بعرض المادة على القارئ وهو أمر غير مهني وغير صحيح.
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
متحيز
العنوان متحيز ضد وزير الزراعة ولا يقدم محتوى محايد ولكن صياغة العنوان تشير إلى أن المحرر يرى ما يحدث في وزارة الزراعة عبارة عن لغز وهو وحدة من يملك حل ذلك اللغز من خلال معلومات مجهولة المصدر
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
هناك (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
المحرر وصف وزير الزراعة بأن هناك ( تخبط واضح في قراراته) وتجاوز في حق الوزير من المحرر ، ولا يكفل حق الرد من الطرف الثاني
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/04/06 10:54

تعليق المقيم

المحرر قدم تقريرًا بدون أي معلومة موثقة، وهو ما أخل بسياق الموضوع، وجعل التقرير أشبه بمقال رأي، حيث جاء في التقرير العديد من الاتهامات لشخص وزير الزراعة بدون إعطائه حق الرد، أو على الأقل توضيح من صاحب تلك الاتهامات بالتحديد.

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات