نجلة هيفاء وهبي توجه لها رسالة : في أمهات حرام فيهم كلمة أم




نجلة هيفاء وهبي توجه لها رسالة : في أمهات حرام فيهم كلمة أم
فن / خبر
%28  تقييم الخبر
انتهاكات حقوقية

تم نقل النص عن جريدة صحيفة الموجز بتاريخ 13/03/2019 11:43

المحرر - محمد تمساح


وجهت زينب فياض نجلة الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي رسالة قاسية لوالدتها بطريقة غير مباشرة، عبر خاصية الهستوري في حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "انستجرام". حيث كتبت قائلة : "في أمهات حرام فيهم كلمة أم لأن كلمة الأم بحد ذاتها مسئولية حرام ونعمة من ربنا حرام تقال لنساء أنجبوا فقط ".

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
خلط المحرر بين رأيه والمحتوى الخبري حيث رأى أن ابنة هيفاء وهبي توجه رسالة إلى والدتها ووصف تلك الرسالة غير المباشرة بالقاسية.
هل قدم المحرر تغطية كافية لجوانب الموضوع أو التفاصيل المرتبطة به؟
قدم تغطية كافية للموضوع
هل ذكر المحرر مصدر الصور المستخدمة ضمن المحتوى بوضوح؟
لم يذكر المصدر
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات المتضمنة بالمحتوى بوضوح؟
ذكر مصدر المعلومات
هل يحتوي الموضوع على معلومات خاطئة؟
المحتوى صحيح
هل ابتعد المحرر عن الخلط أو التلاعب بالبيانات أو المعلومات؟
يوجد تلاعب بالبيانات
وذلك بربطه بين منشور ابنة الفنانة وبتاريخ علاقتها بوالدها، واستغل ذلك في تشويه صورة الفنانة.
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
غير مناسب
وذلك لأنه كان لا ينبغي نشر صورة نشرتها ابنة هيفاء على صفحتها الخاصة لاستغلالها في تشويه صورتها.
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
متحيز
وذلك لأن المحرر بنى الخبر من وجهة نظره الخاصة المتحيزه ضد هيفاء وهبي، وافترض من خلالها أن ابنتها توجه رسالة إليها في حين أنها لم تشر إلى والدتها مطلقا.
هل هناك أي تصنيف أو إهانة أو وصم أو تشويه لفرد أو لمجموعة؟
المحرر قام بأحد هذه الانتهاكات
وذلك بتشويه صورة الفنانة وبناء صورة مشوهة لعلاقة الفنانة وابنتها.
هل هناك أي اعتداء على خصوصية الأفراد في عرض المحتوى؟
المحرر قام بالإعتداء
وذلك باستغلال صورة شخصية لابنة هيفاء لبناء خبر، في حين أنها ليست شخصية عامة.
هل استأذن المحرر صاحب التسجيلات أو الصور الشخصية المعروضة بالمحتوى؟
لم يستأذن
هل توجد رسائل كراهية بالمحتوى؟
قام المحرر ببث رسائل الكراهية
وذلك ضد الفنانة وأنها تلقت رسالة قاسية من ابنتها، وظهر ذلك في أسلوب صياغة الخبر والعنوان.
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/03/13 11:54

تعليق المقيم

بدأ الخبر بانتهاك خصوصية كل من الفنانة وابنتها واستغلال منشور خاص لها في التشهير بوالدتها، وكذلك كانت هناك تجاوزات حقوقية ارتكبها المحرر.

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات