المحافظين يطالب بتشكيل لجنة لدراسة أسباب خسائر مصانع الغزل والنسيج




المحافظين  يطالب بتشكيل لجنة لدراسة أسباب خسائر مصانع الغزل والنسيج
سياسة / خبر
%50  تقييم الخبر
محتوى جيد

تم نقل النص عن جريدة صحيفة الأهرام بتاريخ 20/02/2019 03:34

المحرر - أميرة العادلي


عقب المهندس عماد الشريف، نائب رئيس حزب المحافظين لشئون الطاقة والزراعة، على تصريحات الدكتور هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال، بشأن خسارة شركات الغزل والنسيج، قائلًا: «إنه يجب معرفة أسباب خسائر تلك الشركات، وتساءل هل هي ناتجة عن سوء الإدارة أم ناتجة عن نوع الصناعة التي يتم العمل بها، أم هل ناتجة عن سوء المعدات وتحتاج لتجديد».


وطالب "الشريف"، الوزير بإنشاء لجان على أعلى مستوى لبحث أسباب الخسارة، مضيفا أن الحزب في حال الإعلان عن تلك الأسباب سيتم بحثها ووضع حلول لذلك، مشددا على بحث أسباب تلك القضية بدلا من غلقها.


وأوضح الشريف، أنه منذ فترة أصبحت الشركات تعتمد على غزل القطن قصير التيلة المستورد، بعدما كانت تعتمد على غزل قطن طويل التيلة المحلي، مضيفا أن الماكنيات الموجودة حاليا في المصانع موجه لغزل الأقطان قصيرة التيلة، وتم القضاء تماما على الأقطان طويلة التيلة المشهورة بها مصر، بالرغم من أنه كان يتم تصدير القطن المصري للعالم كله، والذي كان معروف بأنه من أحسن الغزول التي تتم في مصر".


وتابع، «لسنا مع غلق الشركات وفتح شركات جديدة، فلا نريد أن نكرر تجربة مصانع الأسمنت التي تم إغلاقها وتم افتتاح مصانع أخرى، وخاصة في ظل وجود اتجاه لإنشاء منطقة اقتصادية للغزل والنسيج».


وأضاف، نريد تشغيل المصانع المنتجة، والبحث عن أنواع الغزول التي تناسب المعدات لهذه المصانع، والرجوع مرة أخرى لاستخدام الأقطان طويلة التيلة وزراعتها، مطالبا وزارة الزراعة، بالعودة للتوسع في إنتاج زراعة الأقطان، قائلا « إنه تم الوصول إلى 200 ألف فدان قطن، بعدما كان الإنتاج 2 مليون فدان، وهناك اتجاه من العام المقبل بأن يتم خفض الإنتاج 40% من زراعة القطن».


وتساءل نائب رئيس المحافظين، عن مصير المصانع الموجودة حاليا في المحلة الكبرى وشبين الكوم وغيرها، هل سيتم تفكيكها وبيع الأراضي وتشريد العمال أم يجب الوصول إلى حلول لأسباب الخسارة، مشيرا إلى أن أغلب مصانع الغزل والنسيج في المحلة 80% منها مغلقة.


وعن العاملين في المصانع، طالب "الشريف"، بالعمل على ضرورة إعادة تأهيل العمال والاعتماد مرة أخرى على العمالة المدربة والتي كان يتم الاعتماد عليها قديما من قبل التعليم الفني، فكان يتم خروج دفعات مدربة قادرة على مواكبة سوق العمل.




مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
الخبر يستعرض وجهة نظر واحدة فقط
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
المحرر قام بالتعليق على تصريحات المصدر ولم يفصل بينهما
هل قدم المحرر تغطية كافية لجوانب الموضوع أو التفاصيل المرتبطة به؟
أغفل جوانب أو تفاصيل
المحرر أغفل الاعتماد على مصادر أخرى مؤيدة او معارضة لتصريحات المصدر الرئيسي لخلق حالة من الرأي والرأي الأخر
هل ذكر المحرر مصدر الصور المستخدمة ضمن المحتوى بوضوح؟
لم يذكر المصدر
بالبحث تبين ان الصور متوفرة على الإنترنت بدون مصدر محدد
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات المتضمنة بالمحتوى بوضوح؟
لم يذكرها
لم يوضح المحرر مصدر المعلومات الواردة في المجتوى الخبري
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/02/20 03:48

تعليق المقيم

المحرر اكتفى بتصريح مصدر الخبر فقط، ولم يقدم أي وجهات نظر معارضة أو مؤيدة للتصريحات الواردة بهدف خلق حالة من التنوع والمصداقية في طرح الآراء لدى القارئ.

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات