نقابة العاملين بالتجارة: خسائر مؤلمة تصيب شركات تسويق السلع




نقابة العاملين بالتجارة: خسائر مؤلمة تصيب شركات تسويق السلع
اقتصاد / خبر
جودة الخبر 74%
وجهة نظر واحدة عنوان مضلل تفاصيل ناقصة صورة بدون مصدر محتوى مسروق مصادر مجهولة

تم نقل النص عن جريدة البوابة نيوز بتاريخ 11/02/2019 08:12

المحرر - أحمد البنداري


عقدت النقابة العامة للعاملين بالتجارة اجتماعا برئاسة النائب محمد وهب اللـه الامين العام لاتحاد نقابات عمال مصر لمناقشة المشكلات الادارية والتسويقية التى تعانى منها شركات السلع الاستهلاكية.
وأكد ممثلو العاملين فى اللجان النقابية وادارة الشركات التابعة السبع حرصهم على مواصلة العمل لتوفير احتياجات المواطنين من السلع الضرورية. وقرروا خلال اجتماعهم اعداد مذكرة عاجلة للدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء والدكتور على المصيلحى وزير التموين للمطالبة بإصلاح الاوضاع التسويقية لشركات الاهرام والنيل والاسكندرية للمجمعات الاستهلاكية وتجارة الجملة وتسويق اللحوم والاسماك.. مطالبين برفع القيود التى تفرضها الشركة القابضة للصناعات الغذائية من خلال لجنة المشتروات والتخزين الخاطئ للسلع لمنع الوسطاء.. على ان يتم ذلك عن طريق هيئة السلع التموينية أو منح الشركات التابعة حرية توفير احتياجاتها ذاتيا وتحديد الاسعار وفقا لاحتياجات المستهلك.
واعلن النائب محمد وهب الله انه سوف يقدم بيانا عاجلا لوزير التموين امام مجلس النواب عن هذه التجاوزات التى وصفها بالخطيرة وتتعارض مع توجيهات القيادة السياسية لتوفير الاحتياجات الضرورية للمواطنين.

وطلب رئيس النقابة العامة من اللجان النقابية بالشركات ضرورة المشاركة فى تعديل اللوائح النوعية لنظم العمل والمجمدة منذ عام 1996 وفقا لقانون 203 بشأن قطاع الاعمال العام.

وقال سوف يوجه لعقد اجتماع مشترك مع رؤساء الشركات التابعة وممثلوا العمال لمناقشة المشكلات المتعلقة بحقوق العاملين.

ومن جانبه كشف يوسف فؤاد توما الامين العام للنقابة العامة ان لجنة المشتروات بالشركة القابضة هى السبب فى خسائر الشركات التابعة حيث يتم تحديد سعر كيلو السكر المعبأ للمستهلك 9.5 جنيه فى المجمعات فى حين ان سعرة فى المنافذ الاخرى 8 جنيهات وان كيلو اللحمة فى المجمعات بـ90 جنيها وفى منافذ بيع اللحوم 85 جنيها ومتوفرة فى السوق بسعر اقل.. مطالبا بضرورة وضع الية موحدة لبيع السلع داخل الشركات او المجمعات تتفق مع اسعار السوق وتلبية احتياجات المستهلكين.


مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
يبدو أن المحتوى عبارة عن بيان موزع على عدد من الصحف
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
لم يشر المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
المحتوى يعد بيانا صحفيا كانت صحيفة الوطن أول ما نشرته، لكن المحرر لم يشر هل اقتبسه من الصحيفة أم تلقاه مثل أقرانه من الصحفيين من مصدره الذي لم يذكره.
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
فصل التعليق
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
الصور منتشرة على المواقع الإخبارية، لكن المحرر وضع عليها العلامة الخاصة بصحيفته كأنها ملكية خاصة، لكنه لم يشر في تعليقه بذلك.
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
المحتوى بيان صحفي لم يشر المحرر إلى مصدر جلبه.. هل اقتبسه من صحيفة أخرى أم تلقاه مثل أقرانه من الصحفيين من مصدره الذي لم يذكره.
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أغفل المحرر جوانب أو تفاصيل جوهرية
المحتوى لم يتجاوز كونه بيانا صحفيا لم يجتهد المحرر فيه حتى بالمعالجة الصحفية المطلوبة، من صياغة وتنسيق وتصحيح الأخطاء الإملائية والنحوية. كان يجب على المحرر ذكر توضيح عن النقابة العامة للعاملين بالتجارة، والتي تتبع الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، وتضم أكثر 14 مجالا مختلفا في التجارة والتصنيع.
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
خبر صحيح
هل هناك تلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها؟
ابتعد المحرر عن التلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
لا يعبر بشكل دقيق
المحتوى يتحدث عن تجاوزات الشركة القابضة للصناعات الغذائية التي أثرت على شركات السلع الاستهلاكية وتسببت في تكبدها خسائر حسب تصريح يوسف فؤاد توما الأمين العام للنقابة العامة، لكن استخدام المحرر وصف «مؤلمة» لم تأت في المحتوى ما قد يوهم القارئ بتكبدها خسائر قد تؤثر على استمرارها.
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
غامض
العنوان بدا غير دقيق بسبب حيث وصف شركات السلع الاستهلاكية بـ«شركات التسويق» ما يوحي بأن هناك خسائر فادحة تتعرض لها كل شركات التسويق في مصر
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك انتهاك لخصوصية الأفراد ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي انتهاك لخصوصية الأفراد
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل يوجد في المحتوى أي تحريض على العنف؟
المحتوى ليس فيه أي تحريض على العنف
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/02/11 09:25

تعليق المقيم

المحرر نقل بيانا صحفيا لم يذكر مصدره، بخلاف وضعه العلامة الخاصة بصحيفته على الصور رغم انتشارها على مواقع إخبارية عديدة، كذلك لم يكن موفقا في العنوان حيث حمل تعميما قد يؤثر على سمعة شركات تسويق السلع الغذائية في مصر بأنه تتعرض جميعها لخسائر كبيرة وصفها بـ«المؤلمة»، غير أن الحديث فقط يدور حول شركات السلع الاستهلاكية التابعة لوزارة التموين.

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات