شهيرة تعود للحجاب‎: لم أتراجع خوفًا من الهجوم وأحترم رأي "الأزهر"




شهيرة تعود للحجاب‎: لم أتراجع خوفًا من الهجوم وأحترم رأي "الأزهر"
فن / خبر
جودة الخبر 54%
تشويه وتشهير انتهاك خصوصية تمييز نشر بدون استئذان وجهة نظر واحدة لقطات خارج السياق آراء غير متوازنة تفاصيل ناقصة صورة بدون مصدر

تم نقل النص عن جريدة مصراوي بتاريخ 08/02/2019 11:31

المحرر - مصطفى حمزة


أكدت الفنانة شهيرة عودتها لارتداء غطاء الرأس، مؤكدة أنها لم تتراجع بسبب الهجوم الذي طالها مؤخرًا بعد انتشار صور لها بصحبة الفنانة سهير رمزي أثناء حضورهما لحفل خير بدون غطاء رأس.

وكتبت شهيرة منشور طويل عبر حسابها الشخصي على موقع "فيسبوك"، جاء فيه "الحقيقة مش عارفة ابتدي منين، أولًا أشكر كل الناس اللي وقفوا جنبي ودعموني وأمطروني بكلمات رائعة عن شخصيتي كإنسانة وفنانة ملتزمة طيلة حياتي حتى قبل الحجاب، وقد تأثرت جدًا بكم الحب والتقدير لشخصي الضعيف ولأسرتي بأكملها، بالرغم بعدي عن جمهوري أكثر من عشرين سنة".

وتابعت "هارجع أتكلم عن الحجاب وليس الحجاب بالكامل بل غطاء الرأس؛ لأن الحجاب ليس غطاء رأس فحسب بل هو جزء منه والباقي جسد المرأة وسلوكياتها ومعاملاتها واحتفاظها بالحشمة والاحترام، من وجهة نظري وقناعاتي إني مازلت محجبة، إلا من غطاء الرأس الذي (يعتبره العامة ومن ليس له ثقافة دينية أنه هو الموضوع وبعد كده لا يهم )".

وأضافت شهيرة في منشورها "أرجع لليوم الذي ذهبنا فيه أنا وصديقتي سهير رمزي إلى حفل خيري لصالح مستشفي أبو الريش وغيرها، وتشرف على هذا اليوم نساء مصريات وعربيات ودخلنا القاعة وليس بها رجل واحد، وكنا نعرف هذا ولذلك تخففنا من غطاء الرأس مع الالتزام بالحشمه المطلوبة وأخذنا صورًا مع بعض إلى أن ظهر هاني البحيري مصمم الأزياء، وجاء ليشتري ملابس للتبرع، وأخذ معنا صورة للذكرى، وكنت أرى أن السيدة عندما تكبر من الممكن أن تتخفف في ملابسها نظرا للآية التي في سورة النور عن القواعد من النساء، اللائي كبرن في السن، فلا يطمعون في الزواج والإنجاب فلا حرج عليهن أن يضعن ثيابهن، اللي هي الثياب العادية بدون تبرج والمقصود عدم كشف جزء من جسد المرأة وخلافه، وفي آخر الآية بالرغم أن الله أعطاها حق التخفف، يقول رب العزة (وإن يستعففن خير لهن)، وأنا كنت دائمًا أحب نهاية هذه الآية؛ ولهذا قررت أن ’كون في (زمرة من يستعففن) فأنا منهم ولم لا.".


وأعلنت شهيرة عودتها لارتداء غطاء الرأس، قائلة "أرجع للبس غطاء الرأس الذي ليس له شكل معين في الإسلام. أصدقائي الأعزاء لا تظنون أنني تراجعت خوفًا من الهجوم المبالغ فيه، فهو كان من تركيبات وشخصيات مختلفة وغريبة عن الدين، ولكن داخلين للشتيمة، والهجوم قد حدث وانتهينا، ولكن من منا لم يتعرض للهجوم في حياته من أول الرسول صل الله عليه وسلم إلى ولي الأمر وراعي البلاد".

واستكملت "في النهاية أصل أن الفنان محل اهتمام الجماهير، وكم هو مؤثر في مجتمعه وهو القوه الناعمة فيه، وخاصه إذا كان هذا الفنان يتمتع بسمعة طيبة، وما أزعجني جدًا أن ظهوري من غير غطاء الرأس الغير مقصود يومها، أن يكون سببًا في إحداث فتنة وربما يتبعني بنات وسيدات.. انزعجت جدًا لما سمعت من البعض أن أكون سببًا في ذلك ".
وأضافت شهيرة "وأنا في بعض السنين كنت داعية للنساء بالالتزام والطاعات لله، وكان يتبعني عشرات وعشرات. وأصبح الآن بمفهومهم الخاطئ عكس ذلك. حاش لله لم ولن أكون أنا. غير أنني قدمت برنامجًا دينيًا من إخراج عمر زهران منذ عشر سنين تقريبا، بتشجيع من الشيخ صالح كامل صاحب قنوات art حاز إعجاب الجماهير ولفت الأنظار حتى في أوروبا، وجاءت لي في بيتي القناة الثانية الفرنسية وسجلت معي حديث طويل، وطلبوا مني تصوير إحدى جلساتنا الدينية ولكني اعتذرت. وأيضًا قناه bbc جاءت إلى بيتي لتلقي الضوء على فنانة أثرت بحديثها على الجاليات العربية في الخارج، وكنت أتلقى مكالمات من هناك لتقول لي بعض السيدات على سبيل المثال وهي تبكي (انتي غيرتي حياتي)، وأنا أبكي معاها لا أستطيع أن أنسى أبدًا هذه الخطوات المضيئة في حياتي، فكيف أكون اليوم سببًا في فتنة البعض، لا والله لن أكون هذه السيده بعد كل هذا."
واختتمت "وأخيرا أصدقائي، وجدت أن الأزهر الشريف لفت نظره هذه القضية، وعلق مؤخرًا في أكثر من برنامج أن المرأة فتنة في كل سن وليس عليها أن تنزع غطاء الرأس تمامًا. وعليه انا أحترم رأي الأزهر ولا يزعجني إطلاقًا أن أرجع لغطاء الرأس بالشكل الذي أحبه، ورأى الأزهر على رأسي. شكرًا لكل من هاجموني ومن دعموني بالحب والتقدير. وربنا يتقبل منا صالح الأعمال. "



مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
المحرر اكتفى بنقل تعليق الفنانة شهيرة على عودتها لارتداء الحجاب بعد ردود الفعل الواسعة في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
فصل التعليق
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
الصورة من موقع عين الخاص بالمشاهير
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
لم يوازن في غرض الآراء
المحرر اكتفى بوجهة نظر الفنانة شهيرة في خلع الحجاب والعودة لارتدائه فقط
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أغفل المحرر جوانب أو تفاصيل جوهرية
المحرر أغفل أولا التعليق على حديث الفنانة شهيرة بذكر بداية الأزمة من خلال تسريب صور لأحد المعارض والبازرات التي نظمتها مجموعة من السيدات من قيادات العمل المدنى والتطوعى داخل أحد المولات بمناسبة "أعياد الحب" لتوفير متطلبات واحتياجات المرأة، والتي شاركت فيها الفنانة يوم الأحد الماضي 3 فبراير 2018. المحتوى تضمن آراء فقهية كان يجب على المحرر أخذ رأي أحد علماء الدين والفقه فيها لتصحيحها أو تأكيدها. كما أغفل المحرر أن تلك الأزمة ليست الأولى التي تتعرض لها الفنانة شهيرة مع غطاء الراس كما تصفه، إذ تعرضت لنفس الأزمة نهاية عام 2017، بعد أن نشرت راندا عبدالسلام، خبيرة التجميل صورة للفنانة شهيرة دون حجاب على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي في مركز التجميل الخاص بها، حيث اتهمتها الممثلة المعتزلة، بعدم الأمانة. فيما ردت خبيرة التجميل في تصريحات لـموقع «في الفن» أنها نشرت الصورة بحُسن نية، بعدما التقت شهيرة في مركز تجميل، وطلبت منها الأولى التقاط صورة معها، ومع ترحيب شهيرة بالتصوير لم تجد مانعاً من نشر الصورة عبر «إنستغرام»، خاصة بعد خروج شهيرة من مركز التجميل دون حجاب
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
الفنانة ذكرت آراء فقهية وتفسيرات لآيات قرآنية دون الرجوع لمصادر علمية، ولم يوضح المحرر ذلك من خلال أساتذة أو علماء دين
هل هناك تلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها؟
ابتعد المحرر عن التلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
غير مناسب
كان يجب على المحرر أن ياتي بصورة للفنانة شهيرة بالحجاب مادام المحتوى يتحدث عن عودتها لغطاء الرأس كما تصفه بعد التخلي عنه، وذلك لملائمة الصورة بالمحتوى الخبري
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
الفنانة بقصد أو بغير قصد، كرت تعميمات على عدد من المواطنين الذين تعرضوا لها بعد خلعها الحجاب بأن قالت مثلا «يعتبره العامة ومن ليس له ثقافة دينية أنه هو الموضوع وبعد كده لا يهم» فقد عممت على شريحة كبيرة من المواطنين أنها يظنون غير ما تظن. ثانيا قالت «لا تظنون أنني تراجعت خوفًا من الهجوم المبالغ فيه، فهو كان من تركيبات وشخصيات مختلفة وغريبة عن الدين»، فاتهمت الفنانة شهيرة كل من علقوا سلبا على حجابها بأنهم «تركيبات وشخصيات مختلفة وغريبة عن الدين»، ويبدو أن في العبارة تعميم غير مستحب .. على كل لم ينل كل ذلك التعميمم ذكرا من المحرر أو توضيحا غير أنه نقل تعليق الفنانة كما هو بأخطائه الإملائية والنحوية.
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
هناك (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
الفنانة شهيرة اتهمت كل من هاجموها على خلع حجابها بأنهم «تركيبات وشخصيات مختلفة وغريبة عن الدين»
هل هناك انتهاك لخصوصية الأفراد ضمن المحتوى؟
انتهك المحرر خصوصية الأفراد
المحرر نشر صورة سربت للفنانة على غير رضاها وكان محتوى الخبر الذي نقله يتحدث عن الرد على ذلك النقل والتسريب الذي أحدث ردود فعل واسعة مع الفنانة وضدها
هل استأذن المحرر صاحب التسجيلات أو الصور الشخصية المعروضة بالمحتوى؟
لم يستأذن
لم يذكر المحرر أي شيء عن أستئذان أو غيره
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل يوجد في المحتوى أي تحريض على العنف؟
المحتوى ليس فيه أي تحريض على العنف
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/02/08 12:22

تعليق المقيم

المحرر نقل تعليق الفنانة دون المعالجة الصحفية المطلوبة للموضوع

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات