انتهاء أزمة تكدس السيارات بميناء الإسكندرية




انتهاء أزمة تكدس السيارات بميناء الإسكندرية
اقتصاد / خبر
%79  تقييم الخبر
محتوى جيد

النص من الموقع بتاريخ 06/02/2019 11:48

أكدت هيئة ميناء الإسكندرية انتهاء أزمة تكدس السيارات الجديدة المستوردة بالميناء وذلك مع بداية شهر فبراير الجاري، حيث عانت ساحات الميناء من تكدس آلاف السيارات بسبب تدشين حملات مقاطعتها.


وقال رضا الغندور، المتحدث الرسمى باسم ميناء الإسكندرية: «لقد استقبلنا عدد 50 ألف و162 سيارة جديدة خلال الثلاثة أشهر الماضية نوفمبر، ديسمبر، يناير، خرج منها 49 ألف و576 سيارة بعد إنهاء إجراءات الإفراج الجمركي، فيما تتواجد عدد 586 سيارة فقط بساحات التخزين، وذلك حتى 2 فبراير الجاري».


وأشار الغندور، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، إلى انتهاء أزمة تكدس السيارات بالميناء وذلك بسبب ما يتكبده المستوردين من مبالغ مالية نظير تخزين السيارات بالساحات والدوائر الجمركية بالميناء، يتم تقديرها يوميا.


ومن جانبه، أوضح اللواء مدحت عطية، رئيس هيئة ميناء الإسكندرية، أن «آخر عبارتين وصلتا الميناء يوم الاثنين الماضي وعلى متنهما 793 سيارة زيرو قادمة من إسبانيا»، مضيفا أنه يجري حاليا إنشاء جراج متعدد الطوابق بسعة تخزينية 2800 سيارة لاستيعاب الطلب المتزايد على استيراد السيارات، وذلك بتكلفة 285 مليون جنيه.


وكان بيان صادر عن الإدارة العامة لجمارك السيارات بالإسكندرية، قد كشف عن أن عدد السيارات الملاكي الواردة من الخارج خلال شهر يناير نحو 11 ألف و317 سيارة – موديلات وسعات مختلفة- وذلك بقيمة 3 مليار و273 مليونا و166 ألف جنيه، وذلك بزيادة نحو 26% عن شهر ديسمبر.


وبلغت إجمالي الضرائب والرسوم الجمركية المحصلة عن تلك السيارات 853 مليونا و189 ألف جنيه، فيما قدرت الرسوم الجمركية المعفاة عن هذه السيارات بموجب اتفاقيات الشراكة الأوروبية والتركية وأغادير مليار و359 مليون و320 ألف جنيه. وذلك بحسب البيان.


ونفى أشرف عبدالعزيز، رئيس جمارك السيارات بميناء الإسكندرية، وجود أي سيارات مر على بقائها في الميناء 30 يوما حتى الآن، مضيفا أن مستوردي السيارات يعون تماما أن ترك السيارات 30 يوما مخاطرة وسيتم اعتباره مهمل، فضلا عن كونه سيتطلب دفع رسوم إضافية تحسب يوميا نظير التخزين.



مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
عدة آراء لنفس الجهة
استعرض المحرر عدة آراء لمسئولين بميناء الإسكندرية وعلى الرغم من تعدد الآراء إلا أنها في النهاية تعبتر جهة واجهة، لذا فقد تجاهل المحرر وجهات نظر الشركات المستوردة تلك السيارات حتى يحقق توازن في الخبر من خلال عرض الرأي والرأي الأخر
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار
هل وازن المحرر بين وجهات النظر المعروضة أم انحاز لطرف دون الآخر؟
وازن في عرض الآراء
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
فصل التعليق
هل قدم المحرر تغطية كافية لجوانب الموضوع أو التفاصيل المرتبطة به؟
أغفل جوانب أو تفاصيل
أغفل المحرر عرض وجهة نظر شركات تصدير السيارات، وكذلك آراء المواطنين في حملة المقاطعة، وكذلك استعراض آراء خبراء اقتصاديين في مدى جدوى تلك الحملة بعد تلك الخسائر التى لحقت بالمستوردين، حتى يكون الخبر متكامل وشامل لجميع النقاط.
هل ذكر المحرر مصدر الصور المستخدمة ضمن المحتوى بوضوح؟
لم يذكر المصدر
اكتفى المحرر بالتعليق على الصور، ولم يوضح مصدرها، وبالبحث تبين أنها متوفرة على الإنترنت وغير محددة المصدر.
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات المتضمنة بالمحتوى بوضوح؟
ذكر مصدر المعلومات
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/02/06 12:15

تعليق المقيم

الخبر جيد مهنيًا ولكن المحرر وقع في خطأ استعراض أكثر من تصريح لجهة واحدة وهي ميناء الإسكندرية، وهو أمر جيد إذا كان هناك أراء أخرى للمستوردين تتناول تبعات الأزمة عليهم، وكذلك تقييم حملة المقاطعة من خلال استطلاع أراء خبراء اقتصاد، واستعراص أراء بعض المواطنيين.

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات