بعد أن خانه مع زوجته «اللعوب».. «حلاق بولاق» بين الحياه والموت بطعنة من صديقه




بعد أن خانه مع زوجته «اللعوب».. «حلاق بولاق» بين الحياه والموت بطعنة من صديقه
حوادث وقضايا / خبر
%64  تقييم الخبر
انتهاكات حقوقية

النص من الموقع بتاريخ 05/02/2019 08:56

عاد مبكرا من عمله، علامات القلق التي بدت واضحة على وجه زوجته، التي وقفت أمام غرفة النوم لعلها تستطيع منعه من الدخول، حتى لا يكتشف «الخيانة» التي تجسدت في صديقه، مختبئا أسفل «سرير»، شهد على أوقات «غرام خادع» مع زوجته «اللعوب»... 

«محمد»، عامل، لم يجد بديلا عن طعن صديقه انتقاما لشرفه، بعدما «قفشه»- حسبما قال أمام رجال المباحث- أسفل سرير الزوجية، مجردا تماما من ملابسه، مسددا لصديقه الخائن طعنة نافذة بالصدر. 

تفاصيل الواقعة التي شهدتها منطقة بولاق الدكرور، بدأت بتلقى المقدم محمد الجوهري رئيس مباحث القسم إخطارا من المستشفى العام باستقبالها حلاق يدعي «غريب.ح» في العقد الثالث من العمر، مصابا بطعنة غائرة بمنطقة الصدر وحالته حرجة.

فور تلقي الإخطار، أمر اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة للمباحث بتشكيل فريق بحث بقيادة العميد أسامة عبد الفتاح رئيس مباحث قطاع غرب الجيزة، والذي وجه بانتقال رجال المباحث للمستشفى لفحص الواقعة، وبإجراء التحريات الأولية تبين أن المصاب تربطه علاقة آثمة مع زوجة صديقه محمد.س عامل، وأنه أثناء تواجده بصحبتها في شقة صديقه، فوجئا به عائدا في وقت مبكر من عمله، فاختبأ المجني عليه أسفل السرير، ولكن عندما دخل صديقه لغرفة نومه ارتاب في زوجته التي ظهر عليها معالم التوتر والقلق، وبحث في أرجاء الغرفة إلى أن عثر على المجني عليه أسفل السرير عاريا من ملابسه، فاستل سكينا وعاجله بطعنة في صدره قبل هروبه، وأفلتت منه زوجته بالهرب إلى خارج البيت.

بتكثيف جهود البحث تمكن العقيد محمد الشاذلي، مفتش مباحث غرب الجيزة من ضبط المتهم وبمواجهته بالواقعة أقر بها، قائلا: "مراتي وقفشتها بتخوني مع صاحبي.. غدر بيا وكان لازم أنتقم لشرفي ولو طولت هموتهم الاتنين".

بالعرض على اللواء دكتور مصطفى شحاتة مدير أمن الجيزة، وجه بتحرير المحضر اللازم بالواقعة، وإخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيق.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
التزم المحرر الرواية الأمنية الواردة على ما يبدو من محضر الشرطة ولم يبرحها إلى غيرها
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
لم يشر
المحرر ذكر الواقعة دون أي ذكر لمصدر معلوماته، بجانب عدم إرفاق رقم المحضر رغم أن القضية تتعلق بالشرف والعرض.
هل وازن المحرر بين وجهات النظر المعروضة أم انحاز لطرف دون الآخر؟
لم يوازن
المحرر اكتفى بعرض رواية المحضر الشرطي، الواردة فيه بعض اعترافات المتهم دون ذكر لأي تعليق من الضحية المصاب
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
المحرر لم يوفق في الصياغة، حيث بات تعليقه كأنه حكم على القضية قبل وصولها إلى القضاء، فوصف الزوجة بـ«اللعوب» والمصاب بالخائن.
هل قدم المحرر تغطية كافية لجوانب الموضوع أو التفاصيل المرتبطة به؟
أغفل جوانب أو تفاصيل
التغطية كانت متواضعةً في الخبر، فكان يحبب إليه أن يذكر أي تعليق من أطراف القضية إن استطاع، وإن لم يستطع فكان عليه أن يستشير أحد القانونيين في مصير المتهم قضائيا، الأمر الذي يعيد إلى المحضر الشرطي روح في الكلام، ويروي ظمأ القارئ في التشويق لمصير المتهم
هل ذكر المحرر مصدر الصور المستخدمة ضمن المحتوى بوضوح؟
لم يذكر المصدر
الصورة شائعة على شبكة الإنترنت منذ بداية عام 2018، ومن أكثر المستخدمين لها هو موقع «فيتو»
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات المتضمنة بالمحتوى بوضوح؟
لم يذكرها
المعلومات خلت من أي مصادر، حتى رقم محضر الشرطة لم يتضمنه الخبر.
هل يحتوي الموضوع على معلومات خاطئة؟
المحتوى صحيح
هل ابتعد المحرر عن الخلط أو التلاعب بالبيانات أو المعلومات؟
ابتعد عن التلاعب
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
لا يعبر بشكل دقيق
العنوان يوجد به ضميران خلط المحرر بين مرجوعيهما، وهذا غير محبب في ألوان الصحافة، خاصة اللون الخبري، بجانب ذكر كلمة «لعوب» التي وصف بها أحد أطراف القضية، رغم أن ذلك الوصف من تعليقه هو فقط ولم يذكر في اعترافات المتهم أو المحضر الشرطي
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
متحيز
العنوان يبدو فيه التحيز للمتهم وإلقاء تهمة الزنى إلى الزوجة بوصفها «اللعوب»، مع وصف الصديق بالخائن رغم أن المحتوى خال تماما من هذين الوصفين
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي تصنيف أو إهانة أو وصم أو تشويه لفرد أو لمجموعة؟
المحرر قام بأحد هذه الانتهاكات
المحرر وصف الزوجة بـ«اللعوب» وهي المرأة الرشيقة حسنة الدلال كما في المعاجم، لكن بين العامة والناس تعني المرأة سيئة السمعة التي تتكسب من عرض جسدها على الرجال، حيث تجاوز المحرر تهمتها بالخيانة إلى حد ممارسة «الدعارة»
هل هناك أي اعتداء على خصوصية الأفراد في عرض المحتوى؟
المحتوى خال من الإعتداء
هل هناك التزام بمبدأ "المتهم برئ حتى تثبت إدانته"؟
هناك التزام بالمبدأ
هل توجد رسائل كراهية بالمحتوى؟
المحتوى خال من رسائل الكراهية
هل خلى المحتوى من التحريض على العنف؟
المحتوى خال من التحريض
هل خلى المحتوى من التمييز؟
خلى المحتوى من التمييز
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/02/05 11:39

تعليق المقيم

المحرر هنا تجاوز في تعليقه حد المعالجة الصحفية إلى إلقاء التهم بالأوصاف اللاذعة على الأشخاص

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات