أخبار سياسة


تقارير - reportage المتحدث باسم الجيش الليبى لـ"انفراد": تركيا وقطر تدعمان الإرهاب لبسط نفوذهما على المنطقة.. الأمم المتحدة رهينة لتقاطع مصالح دولية ومطامع تركية - قطرية.. والإخوان والقاعدة أداة أنقرة لنهب ثرواتنا

المتحدث باسم الجيش الليبى لـ"انفراد": تركيا وقطر تدعمان الإرهاب لبسط نفوذهما على المنطقة.. الأمم المتحدة رهينة لتقاطع مصالح دولية ومطامع تركية - قطرية.. والإخوان والقاعدة أداة أنقرة لنهب ثرواتنا انفراد

تقييم الخبر  38 %  

النص من الموقع بتاريخ 19/01/08 08:49

أكد العميد أحمد المسمارى، المتحدث الرسمى باسم الجيش الوطنى الليبى، أن قطر وتركيا تدعمان وترعيان الإرهاب فى ليبيا، وذلك لبسط نفوذهما فى المنطقة عبر جماعة الإخوان الإرهابية وتنظيمى القاعدة وداعش الإرهابيين. واتهم المتحدث الرسمى باسم الجيش الوطنى الليبى، خلال تصريحات خاصة لـ"انفراد" بعثة الأمم المتحدة للدعم فى ليبيا، الثلاثاء، بأنها رهينة لمصالح دولية فى ليبيا ومطامع تركية وقطرية لنهب ثروات الشعب الليبى ولو كان ذلك على حساب سلامة الأراضى الليبية. وأوضح المتحدث الرسمى باسم الجيش الوطنى الليبى، أن شحنة الأسلحة التركية، التى تم ضبطها، أمس الاثنين، فى ميناء مصراتة، ليست الأولى، ولن تكون الأخيرة، ما لم يتحرك المجتمع الدولى لوقف خرق أنقرة للقرارات الأممية. وأوضح المتحدث الرسمى باسم الجيش الوطنى الليبى، أن الشحنتين الأخيرتين من الأسلحة التركية اللتين تم ضبطهما في كل من مينائى الخمس ومصراتة، أظهرت أن النظام التركى بصدد اتباع سيناريو جديد لزعزعة استقرار ليبيا، يعتمد على عمليات الاغتيال، إذ تحتوى هذه الشحنات على ذخائر وأسلحة وكاتمات صوت تستخدم فى عمليات الاغتيال، وذلك بعد أن كانت ترسل متفجرات وقنابل أسلحة قتالية، عثر عليها الجيش الليبى لدى الجماعات الإرهابية فى بنغازى ودرنة. وأكد "المسمارى"، أنه بات بالكاشف أن الشحنات الضخمة والكميات الكبيرة للأسلحة التى ترسلها تركيا، تتجاوز تخريب ليبيا وإطالة أزمتها، لتستهدف بها أمن دول الجوار على غرار تونس والجزائر، موضحا أن مخطط النظام التركى الخطير الذى يقوم على دعم الحركات المتطرفة، يمتد إلى كل دول المنطقة العربية. وبخصوص محاولة الاغتيال التى تعرض لها ضابط التحقيق فى شحنة الأسلحة التركية، التى تم ضبطها فى ميناء الخمس قبل حوالى 3 أسابيع، أكد المتحدث الرسمى باسم الجيش الوطنى الليبى، أن أنقرة تقف وراءها فى محاولة منها لإخفاء معالم القضية ووقف التحقيقات، وذلك عبر عملائها فى ليبيا من الميليشيات والعصابات المسلّحة، وعلى رأسهم الجماعة الليبية المقاتلة. وجدد "المسمارى" طلب القيادة العامة للجيش الليبى، من مجلس الأمن والأمم المتحدة، بفتح تحقيق حيال الجرائم التى ترتكبها تركيا فى حق الشعب الليبى، واستمرار تصديرها للموت إلى الليبيين، وإدانتها لخرقها قرار مجلس الأمن الدولى، القاضى بحظر بيع ونقل الأسلحة إلى ليبيا. كانت سلطات الجمارك فى مدينة مصراتة الليبية قد ضبطت، أمس الاثنين، حاوية تحوى آلاف المسدسات التركية المهربة إلى داخل البلاد، وذلك عبر حاوية يبلغ ارتفاعها 20 قدماً. وقالت سلطات الجمارك فى مصراتة، فى بيان صحفى، إن مهربى الأسلحة التركية حاولوا التمويه لتهريب المسدسات عبر وضع بعض المواد المنزلية وألعاب الأطفال، مؤكدة أن كمية الأسلحة المهربة بلغت 556 صندوقاً بواقع 36 مسدساً في كل صندوق. فى سياق متصل قال وزير الخارجية سامح شكرى، إن تركيا وقطر تدعمان التنظيمات المتطرفة فى ليبيا، ما يشكل عاملا لزعزعة أمن واستقرار دول الجوار الليبى، مؤكدا أن القاهرة ترصد كافة المحاولات الرامية لزعزعة استقرار ليبيا ودعم الميليشيات المسلحة والتنظيمات المتطرفة. وأكد وزير الخارجية، خلال مؤتمر صحفى مشترك مع نظيره المغربى، اليوم، الثلاثاء، أن استمرار دعم التنظيمات المتطرفة فى الأراضى الليبية يؤثر على أمن واستقرار دول الجوار وفى مقدمتهم مصر، موضحا أن دعم الميليشيات المسلحة يعيق أى تحركات لإنجاز تسوية سياسية فى البلاد.وأشار وزير الخارجية - ردا على سؤال انفراد - إلى نجاح شركاء أوروبيين (يقصد اليونان) فى وقف تهريب شحنات أسلحة تركية ضخمة إلى ليبيا، مؤكدا أن سياسة تركيا تؤثر على استقرار وأمن دول المنطقة، متهما قطر بانتهاج سياسة تركيا بدعم الميليشيات المسلحة، داعيا المجتمع الدولى من مواجهة داعمى وممولى التنظيمات المتطرفة وكل من يوفر لها الدعم لتوظيف ذلك لأغراض سياسية.

مصدر الخبر
التقييم:

- هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟

جهة واحدة

العميد أحمد المسمارى، المتحدث الرسمى باسم الجيش الوطنى الليبي

- هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟

حديثة ومناسبة


- هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟

لم يشر

المحتوى -كاملا- مقتبس من "اليوم السابع" https://bit.ly/2Fib33P

- هل وازن المحرر بين وجهات النظر المعروضة أم انحاز لطرف دون الآخر؟

لم يوازن

اكتفى المحرر بعرض تصريحات المسئول العسكري الليبي، دون تقديم وجهة النظر الأخرى للجهات المتهمة (القطرية والتركية)ـ سواء بشكل مباشر أو عن طريق المحللين العسكريين والسياسيين

- هل قدم المحرر تغطية كافية لجوانب الموضوع أو التفاصيل المرتبطة به؟

أغفل جوانب أو تفاصيل

اكتفى المحرر بعرض تصريحات المسئول العسكري الليبي، دون تقديم وجهة النظر الأخرى للجهات المتهمة (القطرية والتركية)ـ سواء بشكل مباشر أو عن طريق المحللين العسكريين والسياسيين

- هل ذكر المحرر مصدر الصور المستخدمة ضمن المحتوى بوضوح؟

لم يذكر المصدر


- هل ذكر المحرر مصادر المعلومات المتضمنة بالمحتوى بوضوح؟

ذكر مصدر المعلومات

تصريحات العميد أحمد المسمارى، المتحدث الرسمى باسم الجيش الوطنى الليبى

- هل يحتوي الموضوع على معلومات خاطئة؟

المحتوى صحيح


- هل ابتعد المحرر عن الخلط أو التلاعب بالبيانات أو المعلومات؟

يوجد تلاعب بالبيانات

تصريحات المسئول الليبي جاءت لـ"اليوم السابع" وليس لـ"انفراد"

- هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟

مناسب


- هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟

يعبر عن المحتوى


- هل العنوان واضح وغير متحيز؟

واضح


- هل هناك أي تعميم في المحتوى؟

يوجد تعميم من المصدر، ولم ينوه المحرر لكونه انتهاكًا


- هل هناك أي تصنيف أو إهانة أو وصم أو تشويه لفرد أو لمجموعة؟

المصدر قام بأحد هذه الانتهاكات دون أن ينوه المحرر لتجاوز المصدر


- هل خلى المحتوى من التمييز؟

دعا المصدر للتمييز ولم يعتبر المحرر تصريحاته انتهاكًا



تم التقييم بواسطة Nourehane بتاريخ 2019/01/08 08:52



تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد