«نور» لـ«المصري اليوم»: «جمال الحريم» قصة حقيقية.. «ليس فيها نصب أو دجل» (حوار)




«نور» لـ«المصري اليوم»: «جمال الحريم» قصة حقيقية.. «ليس فيها نصب أو دجل» (حوار)
فن / حوار
جودة الخبر 90%
صورة بدون مصدر

تم نقل النص عن جريدة المصري اليوم بتاريخ 14/01/2021 04:29

شارك على  
المحرر - علوي أبو العلا


اعتبرت الفنانة اللبنانية «نور» أن تقديمها لمسلسل «جمال الحريم»، الذى يعرض حاليا ويتناول قصة الجن العاشق، كان إضافة إلى مخزونها وقدراتها التمثيلية، خاصة أن ما قدم فى العمل هو قصة حقيقية- بحسب تأكيدها- حدثت بالفعل من كتابة السيناريست سوسن عامر، مشددة على أنه ليس هناك نصب أو دجل فى المسلسل.

وتحدثت «نور» لـ«المصرى اليوم» عن كواليس التصوير، وعن عدم مقابلتها لشخصية مثل التى قدمتها فى المسلسل، لافتة إلى أنها لا تعتبر الممسوسين مرضى، وكشفت عن رسائل يحملها المسلسل، وهى وجود عالم بالفعل لا يجوز التوجه إليه، بينما تبقى الرسالة الأهم هى اللجوء إلى ربنا للتخلص من أى مكروه.

وكشفت «نور» أيضا عن أعمالها المقبلة، ومنها مسلسل «ضل راجل» مع ياسر جلال، الذى يعرض فى رمضان المقبل، كما تنتظر استئناف تصوير مسلسل «عمر الناجى» مع أمير كرارة.. وإلى نص الحوار:
■ بداية.. ما أسباب موافقتك وحماسك لتقديم مسلسل «جمال الحريم»؟

- حلاوة الفكرة، فهناك مواضيع الجميع يتحدث عنها، ولكن لم تنفذ أو تظهر على الشاشة من قبل، فالناس تتكلم عنها ولكنها لم تقدم لهم بكل وضوح، وهذا على مستوى العالم العربى كله وليس مصر فقط، لكن «جمال الحريم» يطرح الفكرة عن عالم الجان، ويقدم أفكارا داخلها مأخوذة من أحداث حقيقية كتبتها السيناريست سوسن عامر، وطبعًا قدمناها بطريقة درامية، من خلال التشويق فى القصة بإدارة المخرجة منال الصيفى.

■ لكن مس الجن العاشق دائما ما يظهر لنا على أنه نصب وأحاديث دجل.. فكيف كان تعاملك مع هذه الحالة عندما عرض عليكِ قصة المسلسل؟

- بصراحة لم أحضر الشخصية، لأن هناك أشياء لا يستطيع الفنان أن يتمرن عليها، ولكن هناك ورق العمل والقصة وكل ما يحدث يأتى فى وقته وما تطلبه المخرجة منى وما يحدث، وكل إنسان لديه مخزون فى دماغه من خلال رؤيته لمسلسلات أو أفلام من قبل، فأصبح لدى فكرة عما سيقدم إضافة إلى هذا المخزون أنى «أطلع» للدور ما لدى من تمثيل، حسب المكتوب ولا يوجد تمرين، ولكن ما قدم هو قصة حقيقية حدثت بالفعل من كتابة السيناريست سوسن عامر، وليس هناك نصب أو دجل.

■ نعتبر الناس الممسوسة مرضى.. هل فى حياتك قابلتِ أى شخصية تعرضت لحالة من «المس» من الجن؟

- على المستوى الشخصى لم يحدث أن قابلت شخصية مثل التى أقدمها فى المسلسل، ولا أعتبرهم مرضى، «ومحدش يقدر يقول عليهم مرضى».

■ ألم تحاولى عندما علمتى بأن المسلسل مستوحى من قصة حقيقية أن تتواصلى مع أصحابها الأصليين لمعرفة ماذا حدث؟

- ليه أقابلهم؟، لا أحتاج لمقابلتهم، فأنا معى السيناريست كانت تفهمنى وجهة نظرها وماذا تريد منى، وأيضًا المخرجة، فأى سؤال كانت تجاوب عنه، فأنا لا أحتاج لمقابلة الناس، والمسلسل ليس تقديم القصة فقط، بل هناك رسالة كبيرة نقدمها، باختلاف التجارب نقدم بأن هناك علما وثقافة وهناك ربنا الواحد، وفى النهاية نصل إلى أن هناك عالما موجودا فعليًا لا يجوز التعامل معه، وهذه أهم رسالة فى المسلسل ونقولها بطريقة درامية فى أحداث، بأن هناك بشرا تجر للتعامل غصب عنها وهناك بشر آخرون يذهبون هم إليهم، وهناك ناس تمر بظروف نفسية صعبة تتعلق بأى شىء كى تجتازها، وتعتبر ذلك طوق النجاة ولكنهم يكتشفون بأن ذلك ليس طوق النجاة، بل هو ما سيغرقك، ونقول أيضًا فى العمل بأن هناك أطباء نفسيين من الممكن أن نلجأ إليهم، وأن نلجأ لأناس يفهمون فى الدين حقيقة وليس مدعين، علينا أن نسير بمثل «إدى العيش لخبازه»، ولكن الأهم من كل ذلك هو اللجوء لربنا، لأنه أهم من كل شىء لو ذهبنا له لن نحتاج لأحد حتى يساعدنا، فأنا أتحدث عمومًا فى رسالة المسلسل الكبيرة.

■ ما أصعب ما قابلك أثناء التحضير وتقديم الشخصية والمسلسل؟

- أثناء التحضير لم يكن هناك صعوبة، لأننا لم نحضر بمعنى التحضير، ولكن الصعب هو المشاهد نفسيًا، «استهلاك طاقتى لـ20 سنة قدام» وعلى المستوى الجسدى والنفسى والعقلى كان صعبًا للغاية، وكنت مرهقة جدًا، خصوصًا بأننى أقدم شخصيتين وهما «نور» و«صفية»، فهى شخصية فى عالمنا وشخصية من عالم تانى، وهى «صفية»، ولا نتحدث عن وقت تاريخى ولكن حقبة زمنية وتاريخية نوضح فيها بأن قصة المسلسل حدثت من قبل ومازالت تحدث وستحدث فى المستقبل أيضًا، علينا أن نقول بأن هذا العالم موجود، ولكن بوعى الإنسان وإيمانه هو ما ينجيه منه.

■ هل كان لديك إيمان بعالم الجن قبل تقديم دورك فى المسلسل؟
- لا، عمرى ما كنت مهتمة بهذه العوالم قبل تقديم مسلسل «جمال الحريم»، وحتى بعد تقديم المسلسل زاد بعدى عنها، ولم أهتم مطلقًا بها.

■ هل أصابكِ أى قلق من أحداث أو مشاهد أو تفاصيل خاصة بالعمل؟

- ليس قلقًا، ولكن هناك أحداثا مزعجة، فهناك أشياء تضايق وتقبض القلب عندما تتابعها تعرف ما أقصده.

■ هل فى لبنان بلدك هناك نفس الشغف بعالم الجن والمس وما إلى ذلك؟

- فى هناك ناس لديها حب الاطلاع، وناس ليس لهم أى علاقة بهذه العوالم ولا يعرفونها، ففى كل عالمنا العالم ستجد هذا وهذا.

■ هل كان لديكِ أى قلق بخصوص تنفيذ مشاهد الجرافيك وظهور الجن، خصوصًا بأن هناك أحاديث كثيرة عن ذلك؟

- كان هناك قلق من أى عمل ينفذ، ولكن كان لدى ثقة فى أن المخرجة منال الصيفى لن ترضى أن يخرج شىء غير جيد، فهو تعبها وتعبنا وتعب كل فريق العمل، والإنتاج كان مصرا جدًا أن يقدم العمل بأكمل وجه، فوجدنا إنفاقا جيدا على الصورة، فالجميع كان يسابق كى يقدم أفضل ما لديه، ولكن سيظل هناك قلق فى كل جزئية حتى تطمئن.

■ هل هناك مشاهد اعترضتِ عليها؟

- لا، لم أعترض على أى مشهد، بل كل المشاهد كانت مكتوبة بشكل جيد، فأى قصة واقعية لابد من خلطها بدراما، ليس الفانتازيا ولكن الحبكة فى 45 حلقة بالتأكيد تحتاج طرقا كثيرة حتى تقدم حلقات جيدة بالدرجة الممسوكة التى لا تقلب عكس أو ضد، فمثلا من أول حلقة كان هناك تلميح ورسائل من خلال شخصيات تقدم مثل «نور» و«الحسن» و«يوسف» و«أم نور»، فهناك من بداية الحلقات ذكر لربنا ومن أول حلقة.

■ كيف كان التصوير فى ظل كورونا؟

- كل شىء تغير، كل الناس أصبحت تخاف على نفسها من تعقيم وماسكات على قدر ما نقدر كنا نحافظ على التباعد الاجتماعى، والحمد لله أتممنا التصوير على خير، والمسلسل صور فى 5 أشهر، وعدد ساعات غير طبيعى.

■ واضح أنك تعيشين فى حالة نشاط فنى خلال الفترة المقبلة؟

- الحمد لله، لدى مسلسل «ضل راجل» مع النجم ياسر جلال رمضان 2021، وأجسد دكتورة بشرية فى مستشفى، والدور قوى والمسلسل قصته رائعة، وأتمنى أن يعجب الجمهور، كما لدى أيضًا مسلسل «عمر الناجى» مع أمير كرارة وصورنا فترة وتوقفنا من أجل أعمال رمضان، وسنستكمل التصوير بعد رمضان مع بيتر ميمى، وهو عبارة عن مسلسل 8 حلقات على «watch-it»، وهو مصور على شكل سينمائى وأعتبره كأنه فيلم، وسيتم تصويره خارج مصر فى أكثر من دولة، ولكن حاليًا لا يوجد سينما على الرغم من أنها وحشتنى ولكنها تحتاج «روقان».


مصدر الخبر

التقييم

هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها

كان على الموقع ذكر المصور أو مصدر الصورة سواء كانت وكالة إخبارية أو وسيلة إعلامية.

هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد

لم يستطع فريق أخبار ميتر التأكد من صحة المعلومات الواردة في سياق الحوار.

هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
هل العنوان موضوعي ودقيق؟
العنوان موضوعي ودقيق
هل تناسب المادة المصورة المحتوى المكتوب؟
المادة المصورة تناسب المحتوى المكتوب
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2021/01/14 04:45

تعليق المقيم

أورد المحرر كافة التفاصيل المتعلقة بحوار الفنانة نور اللبنانية مع موقع المصري اليوم، كما أنه أوضح أن الحوار خاص بالموقع، ولكن الموقع لم يوضح مصدر الصورة المستخدمة في الخبر.

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات